(36) الرايات السود ، و علامات الاستفهام ..؟

عدد المشاهدات: 1230
القسم: عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل 4 فتن
نشر بتاريخ: Wednesday - 14/Oct/2015 @ 13:06

عندما نقرأ أحاديث الرايات السود بمختلف طرقها - وهي كثيرة - و نراجع تعليقات المحدثين عليها و اختلافهم فيما بينهم على الحكم عليها ما بين القبول و الإنكار ، أو الحكم بصحتها أو ضعفها ، ستصيبنا بلا شك الحيرة الشديدة ، و تجول في أذهاننا عشرات علامات الإستفهام .

لأننا تعودنا أن ننظر للأمور إما أبيض أو أسود ، إما حرام أو حلال
و نريد أن نحكم على الرايات السود بنفس هذا المنطق الثنائي المتطرف ، إما القبول التام بكل ما ورد ، أو الرفض التام لكل ما ورد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكننا إذا تأملنا في هذه الأحاديث وفق منهجية النظرة البانورامية الشاملة التي أخبرتكم عنها في سلسلة مقالات (كيف نفهم النبي في آخر الزمان) سنجد أن هناك أحاديث وصفها المحدثون من الأقدمين أو المعاصرين بأنها ضعيفة من حيث السند ، لكنها رغم ضعف سندها نجد أن ما ورد في متونها يتحقق على أرض الواقع بشكل مذهل و دقيق ، أو له مصداقية تاريخية عالية .

* السند : هو سلسلة الرواة الذين نقلوا الحديث عن النبي عليه الصلاة و السلام من الصحابة الى التابعين الى تابعي التابعين ...

* أما المتن : فهو نص الحديث أي ما قاله النبي عليه الصلاة و السلام أو فعله أو أقره

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و من ناحية أخرى ستجدون أحاديث أخرى عن الرايات السود توصف بأنها صحيحة السند لكن في متنها تناقض كبير مع متون أحاديث صحيحة أخرى .

هل هو تناقض حقيقي؟
أم هو تناقض ظاهري فقط ، وكل حديث منها كقطعة الفسيفساء و له محل من الإعراب عندما ننظر للأحاديث نظرة بانورامية شاملة ؟

و كيف نميز بين هذه الأحاديث المتناقضة ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن عبدالله بن مسعود قال :

بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ أقبل فتية من بني هاشم ، فلما رآهم النبي صلى الله عليه وسلم ، اغرورقت عيناه وتغير لونه ، فقلت : ما نزال نرى في وجهك شيئا نكرهه ، فقال :
" إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا ، وإن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريداً وتطريداً ، حتى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود ، فيسألون الخير ، فلا يعطونه ، فيقاتلون فينصرون ، فيعطون ما سألوا ، فلا يقبلونه ، حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي ، فيملؤها قسطاً ، كما ملئوها جوراً ، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج " .

/ ابن ماجة - الفتن - خروج المهدي - 4074 /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وروى الحاكم في المستدرك على الصحيحين نفس هذا الحديث من طريق آخر في متنه زيادة ببعض التفاصيل

عن عبدالله بن مسعود قال:

أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخرج إلينا مستبشراً يعرف السرور في وجهه ، فما سألناه عن شئ إلا أخبرنا به ، ولا سكتنا إلا ابتدأنا ، حتى مرت فتية من بني هاشم فيهم الحسن والحسين ، فلما رآهم التزمهم وانهملت عيناه ! فقلنا يا رسول الله ، ما نزال نرى في وجهك شيئا نكرهه ! فقال:

" إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا ، وإنه سيلقى أهل بيتي من بعدي تطريداً وتشريداً في البلاد ، حتى ترتفع رايات سود في المشرق فيسألون الحق فلا يعطونه ، ثم يسألونه فلا يعطونه ، فيقاتلون فينصرون ! فمن أدركه منكم ومن أعقابكم فليأت إمام أهل بيتي ولو حبواً على الثلج ، فإنها رايات هدى يدفعونها إلى رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي ، فيملك الأرض ، فيملؤها قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً "

/ مستدرك الحاكم - كتاب الفتن والملاحم - رقم الحديث 8531 /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن الرايات السود في هذا الحديث ذو الطرق المتعددة هي " رايات هدى " و الرسول عليه الصلاة يأمرنا أن نأتيهم ولو حبواً على الثلج

فهم أنصار المهدي الذين سيوطدون له خلافته و ينصرونه وستقوم الخلافة على أكتافهم
و هم سوف يسألون الحق و العدل لكنهم سيحاربون و يصدون عدة مرات ، قبل أن يُمكَّن لهم في المرة الثالثة (كما هو في متن الحديث الذي أخرجه الحاكم :
" فيسألون الحق فلا يعطونه ، ثم يسألونه فلا يعطونه ، فيقاتلون فينصرون" ، لكنهم بعد انتصارهم لن يعلنوا من ذاتهم استعادة الخلافة ، و لن يؤسسوا دولة إسلامية بأنفسهم ، وانما سيدفعونها لصاحب الحق الذي هو المهدي.
" فيقاتلون فينصرون ، فيعطون ما سألوا ، فلا يقبلونه ، حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي ، فيملؤها قسطاً ، كما ملئوها جوراً"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إنهم أصحاب " رايات الهدى " ، وهم نفس أصحاب الرايات السود الذين يذكرهم نعيم بن حماد في هذا الحديث الذي يرويه عن الحسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" ذكر بلاء يلقاه أهل بيته حتى يبعث الله راية من المشرق سوداء من نصرها نصره الله ومن خذلها خذله الله حتى يأتوا رجلا اسمه كاسمي فيوليه أمرهم فيؤيده الله وينصره"

- و روى ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

" تجيء الرايات السود من قبل المشرق كأنّ قلوبهم زبر الحديد فمن سمع بهم فليأتهم ، و ليبايعهم ولو حبواً على الثلج "
/ ابن ماجة /

- وعن علي رضي الله عنه قال :

" يخرج رجل من وراء النهر يقال له الحارث بن حراث على مقدمته رجل يقال له منصور يوطئ أو يمكن لآل محمد كما مكنت قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم وجب على كل مؤمن نصره أو قال إجابته "

/ أخرجه أبو داوود بسند ضعيف/

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و لاحظوا تكرار أمر نصرتهم أو البيعة لهم ولو حبواً على الثلج

" فمن سمع بهم فليأتهم ، و ليبايعهم ولو حبواً على الثلج "

" من أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج "

" وجب على كل مؤمن نصره أو إجابته "

" راية من المشرق سوداء من نصرها نصره الله ومن خذلها خذله الله"

لكن اللافت للنظر الإصرار على استخدام عبارة و لو حبواً على الثلج .
لماذا الثلج ؟
لماذا لم يقل : و لو حبواً على الرمال الحارقة أو الأشواك ؟

نحن نعلم أن بيعة المهدي ستكون في مكة اللاهبة التي لم يسبق أن هطلت فيها الثلوج ولا حتى مرة واحدة في التاريخ ، فهل ستكون هناك بيعة أخرى في منطقة جبلية تكثر فيها الثلوج ؟
و هل يجوز أن يكون هناك أكثر من بيعة ؟
أم سيحدث انقلاب مناخي في منطقة الحجاز في تلك السنة ؟

و من هو هذا الرجل الذي سيخرج من أفغانستان الباردة مما وراء النهر ، و شيفرة اسمه هي : الحارث بن حرّاث و الذي سيضع ( القاعدة ) الأولى التي سيرفع عليها بنيان خلافة آل محمد ؟

لننتظر قليلاً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جاء في الحديث الصحيح الذي أخرجه إبن ماجة في الفتن - باب خروج المهدي - رقم الحديث 4078 ، و كذلك الحاكم في المستدرك على الصحيحين - كتاب الفتن والملاحم - رقم الحديث 8434 ، و غيرهما كالسيوطي و الطبري و الهندي

عن ثوبان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" يقتتل عند كنزكم ثلاثة، كلهم ابن خليفة، ثم لا يصير إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق، فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم " ، ثم ذكر شيئا لا أحفظه ،
ثم قال صلى الله عليه و سلم : "فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج، فإنه خليفة الله المهدي "

* وبالمناسبة الألباني أقر بصحة هذا الحديث ، لكن دون العبارة الأخيرة "فإنه خليفة الله المهدي " ، و أورده في السلسلة الضعيفة مع هذه الزيادة ، مع أنه يفهم بالبداهة من المقصود بمبايعته و لو حبوا على الثلج .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرايات السود هنا ستخرج بعد أن يقتتل ثلاثة أمراء كلهم ابن خليفة على كنز ما (و الأرجح أنه كنز الحرم) و سيؤدي اقتتالهم الى سفك الدماء هناك و عدم مراعاة حرمة البيت العتيق ، فيسلط الله عليهم رايات سود تأتي إلى الحجاز من جهة المشرق ، و ستقتل العرب هناك قتلا لم يقتله قوم قط

لماذا أقول العرب ؟
الأسباب كثيرة عندما ننظر لبقية الأحاديث نظرة بانورامية شاملة ، لكن اذا تأملنا في هذا الحديث فقط الآن سنرى أن الرسول صلى الله عليه و سلم يوجه خطابه إلى الصحابة العرب و هو بالتالي يقصد أحفادهم في آخر الزمان ، فقال فيقتلونـ(كم ) - لاحظ كاف الخطاب - قتلا لم يقتله قوم قط
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هل هذه الرايات السود هنا هي نفسها "رايات الهدى" التي أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن نبايع أصحابها و لو حبواً عن الثلج ، أم هم قوم غيرهم يرفعون أيضاً رايات سود ؟

و هل يجوز أن يكون ضمير الفاعل المستتر في جملة ( يقتلونكم) يعود على الثلاثة أمراء و ليس على أصحاب الرايات السود ؟

و لماذا هنا ذكر البيعة للمهدي فقط بصيغة المفرد ، فقال فبايعوه ، ولم يقل فبايعوهم ؟

وماذا تعني الجملة الإعتراضية " ثم ذكر شيئاً لا أحفظه " التي قالها الصحابي ثوبان في سياق الحديث ؟
و ما هو ذلك الشيء الذي قاله النبي صلى الله عليه و سلم بعد أن ذكر مقتلة الرايات السود و قبل أن يذكر مبايعة المهدي ولم يحفظه ثوبان راوي الحديث ؟

هل يوجد صحابي آخر سمع هذا الحديث و حفظ ما لم تستطع ذاكرة ثوبان أن تحفظه ؟

لننتظر قليلا!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخرج نعيم بن حماد في الفتن :
- " تقبل الرايات السود من المشرق يقودهم كالبخت المجللة أصحاب شعور، أنسابهم القرى وأسماؤهم الكنى، يفتتحون مدينة دمشق، ترفع عنهم الرحمة ثلاث ساعات."

- " يخرج من الجزيرة الرايات السود، يسيلون عليكم سيلاً حتى يدخلوا دمشق، لثلاث ساعات من النهار، وترفع عن أَهلها الرحمة، ثم تعاوِدها الرحمة، ويرفع عنهم السيف، ثم يسيرون حتى ينتهوا إِلَى الْمغرب."

- " قوم يأتون من المشرِق حردين، معهم رايات سود مكتوب في راياتهم عهدكم وبيعتكم وفينا بِها ثم نكثوها، فيأتون حتى ينزلوا بين حمص ودير مسحل، فتخرج إلَيهم سرية فيعرِكونهم عرك الأديم، يسيرون إلى دمشق فيفتحونها قسرا ، شعارهم : أقتل أقتل، يعني بكش بكش، ترفع عنهم الرحمة ثلاث ساعات من النهار"

- " أَسعد أَهل الشام بخروج الرايات السود أَهل حمص، وأَشقَاهم بِها أَهل دمشق " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه الأحاديث هنا تتحدث عن أفعال الرايات السود في الشام و ليس في الحجاز كما في حديث ثوبان السابق
فهل هي نفس الرايات السابقة التي ستقتل العرب في الجزيرة العربية قتلاً لم يقتله قوم قط ثم تتحول إلى دمشق فتفتحها قسراً وترفع عن أهلها الرحمة 3 ساعات ؟ أم هي رايات غيرها ؟

و لماذا أسعد الناس في ذلك الوقت بخروج هذه الرايات السود هم أهل حمص و أشقاهم بها أهل دمشق ؟
هل هذا يعني أن تقسيم سوريا سيكون قد وقع و أن هناك نظامين مختلفين في حمص و دمشق ؟
هل ستكون حمص عاصمة الدولة العلوية –الشيعية ؟ أم دمشق ؟
و ما هي الجزيرة التي سيسيل منها أصحاب الرايات السود حتى يدخلوا دمشق ، هل هي الجزيرة العربية ، أم الجزيرة السورية التي عاصمتها مدينة الموصل ؟
وماذا تعني كلمة بكش بكش باللغة الفارسية ؟

لننتظر قليلاً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخرج نعيم بن حماد و غيره كذلك في الفتن :


" تجيء رايات سود من قبل المشرق تخوض الخيل الدَّم إلى أن يظهروا العدل ويطلبون العدل فلا يعطونه، فيظهرون فيطلب منهم العدل فلا يعطونه"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هل هذا الحديث صحيح من حيث المضمون و المعنى ؟

ألا يعني هذا الحديث أن الرايات السود هنا سوف تستأثر بالسلطة ولا تقيم خلافة راشدة على منهاج النبوة ؟

ألا تجدون أن هذا الحديث يتناقض بالمعنى تماماً مع الحديث الأول الذي رواه عبد الله بن مسعود أن الرايات السود بعد أن تنتصر سوف تسلم الراية للمهدي ؟
ماذا يعني فيظهرون فيطلب منهم العدل فلا يعطونه.؟

هل هذا الحديث ينطبق على هذا العصر أم على عصر سابق ؟
هل حدث في التاريخ أن خرج اصحاب الرايات السود من المشرق مطالبين بالحق و العدل و استعادة الخلافة ، لكنهم بعد أن وصلوا الى السلطة نكثوا بوعودهم ؟

لننتظر قليلا!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ فَالْزَمُوا الأَرْضَ فَلا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ، وَلا أَرْجُلَكُمْ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لا يُؤْبَهُ لَهُمْ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ، لا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلا مِيثَاقٍ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ."

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رغم أن هذا الأثر ذو سند ضعيف إلا أنه يبدو وكأنه ينطبق على الدولة الاسلامية التي أعلنها أبو بكر البغدادي بشكل دقيق و يلبسها بشكل مذهل
هل هو انطباق عفوي ، أم أنه جرى افتعاله و تحقيقه قسراً حسب نظرية القميص مسبق الصنع ؟

و هل الكلام الوارد هنا هو مديح أم ذم ؟
أم أنه موقف حيادي متوازن ؟
و لماذا أمرنا سيدنا علي بأن نلزم الأرض ولا نحرك أيدينا و أرجلنا ؟
لماذا لم يأمرنا بمبايعتهم و لو حبواً على الثلج مثلما أمرنا رسول الله عندما تكلم عن رايات السود أو رايات الهدى التي تنصر المهدي ؟

و لماذا أيضاً لم يأمرنا بمقاتلهم و لم يبارك الانضمام إلى أي تحالف دولي يقصفهم كما يروج مفتي السلطان الذي أفتى بأنهم خوارج ؟


وهل الرايات السود التي على هدى و حق ستخرج من رحم الدولة الإسلامية بعد أن يختلف أصحاب الدولة فيما بينهم ؟

أم أنها موجودة قبلها ؟

أيهما من المفترض أن يكون أسبق للظهور ؟

لننتظر قليلا!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لكن لنبقى مع سيدنا علي ، فقد أخرج الحاكم في المستدرك على صحيحي البخاري و مسلم هذا الحديث الذي قال عنه أنه حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

"ستكون فتنة يحصل الناس منها كما يحصل الذهب في المعدن ، فلا تسبوا أهل الشام ، وسبوا ظلمتهم ، فإن فيهم الأبدال ، وسيرسل الله إليهم سيباً من السماء فيغرقهم حتى لو قاتلتهم الثعالب غلبتهم ، ثم يبعث الله عند ذلك رجلاً من عترة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في اثني عشر ألفا إن قلوا ، وخمسة عشر ألفا إن كثروا ، أمارتهم أو علامتهم أمت أمت على ثلاث رايات يقاتلهم أهل سبع رايات ليس من صاحب راية إلا وهو يطمع بالملك ، فيقتتلون ويهزمون ، ثم يظهر الهاشمي فيرد الله إلى الناس ألفتهم ونعمتهم ، فيكونون على ذلك حتى يخرج الدجال .

/ الحاكم في المستدرك ، حديث صحيح /

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هل ما جاء في هذا الحديث كله صحيح ومتناسق مع السياق التاريخي أم أن هناك خطأ بسيط في ترتيب المعلومات في هذا الحديث ربما ارتكبه احد الرواة أو النساخ بدون قصد ؟

أيهما يسبق بظهوره الهاشمي الذي يوطد للمهدي ، أم المهدي الذي من عترة رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟

و من هم أصحاب الرايات السوداء الثلاثة الذين يقاتلهم في الشام أهل سبع رايات جميعهم طامع في الملك؟

لننتظر قليلاً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه الأحاديث و غيرها الكثير ممن تناول موضوع الرايات السود هي ما سنناقشه و نحلله بالتفاصيل في المنشورات القادمة من هذه السلسلة
لقد طرحت بعض الأسئلة التي تحفز خلايا أدمغتكم
و أعلم أنكم إذا اتبعتم المنهجية الصحيحة التي علمتكم إياها في سلسلة كيف نفهم النبي في آخر الزمان ، فإنكم ستتوصلون بأنفسكم لمعرفة الصحيح
لأنكم بإتباع منهجية النظرة البانورامية الشاملة ستستطيعون بأنفسكم رسم الصورة الكاملة و فهم حقيقة الرايات السود
لكنني لن أتخلى عنكم في هذه المهمة ، بل سأجيب بإذن الله على جميع هذه الأسئلة التي طرحتها هنا ، وعلى غيرها ، وسنحاول معاً أن نضع النقاط على الحروف في المنشورات الثلاث القادمة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـور ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للحديث بقية .

تسجيل الدخول

عدد الزيارات
وصل عدد زيارات المدونة منذ إطلاقها إلى 418292 زائر.
حول المدونة
يتم نشر مقالات الدكتور نور حفاظاً عليها من الفقدان نتيجة سياسات موقع فيسبوك والتبليغات.

الموقع متواضع جداً من ناحية التصميم لكنه مصمم بهدف القراءة الهادئة وبتمعن.
يتم عرض آخر 10 مقالات حسب تاريخ نشرها تنازلياً بغض النظر عن تصنيفها وقسمها حفاظاً على إستقرار إستضافة الموقع لمحدودية الموارد المجانية.

يمكنكم الدخول إلى الأقسام لاستعراض كافة المقالات.
المقال التالي
(37) الرايات السود ، و بنو العباس

(37) الرايات السود ، و بنو العباس

القسم: عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل 4 فتن
نشر بتاريخ: Wednesday - 14/Oct/2015 @ 13:07
المقال السابق
( 35 ) أصحاب الرايات السود - توطئة

( 35 ) أصحاب الرايات السود - توطئة

القسم: عمر الأمة بعد النبوة في 4 مراحل 4 فتن
نشر بتاريخ: Wednesday - 14/Oct/2015 @ 13:05